News Details

June 26, 2018
شكًرا لكم ، تطّورنا بكم ولكم - academIAS – 126

 

 

إلى عائلات المدرسة الأكاديمية الدولية ،

 

نشكركم لاختياركم مدرستنا  الأكاديمية الدولية  في دبي كمدرسة لأولادكم وبناتكم ؛ لحرصكم أن يتواجدوا في بيئة تعليمية تدعم حب التعلم

فلقد  رسخنا مجموعة من الأسس ترتكز على التوجيه والإرشاد كمبدأً نبني عليه مناخ مدرستنا الإيجابي . كما نشجع ونحفز طلابنا على الاحترام والالتزام بالسلوكيات القويمة وتحمل المسؤولية والقدرة على مواجهة المشكلات وحلها ، كان دائما هدفنا تحقيق الأفضل والوصول إلى مستوى تعليمي متميز لطلابنا وإطلاع أولياء الأمور على مانقوم به من إنجازات وتغييرات مهمة لتفيد طلابنا ، ونتطلع إلى تحقيق نجاح أعظم في العام الدراسي 2018 /2019 .

 

 

لذلك أودّ أن أستغل الفرصة لأتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساهم في الوصول إلى هذا النجاح العظيم بداية من مجلس أمناء المدرسة السيدة حليمة خليفة والسيد عبد الرحمن الرئيسي على عملهم الدؤوب  من أجل التطوير المستمر ، وتحسين أداء الطلاب ، وخلق بيئة تعليمية تربوية ذات قيم ومبادئ وممارسات إيجابية تضمن الاستمرارية والفاعلية وتصل إلى طالب متميز. لقد كان كل هذا بالتشاور والتعاون مع مديرة المدرسة .

 

ولا أنسى أيضا أن أقدم امتناني وشكري لطلابنا الأعزاء الذين حرصوا منذ البداية أن يتواجدوا بصفوفهم ، وعلى بذل الجهد ليصبحوا متعلمين أكثر مهارة ومعرفة ،  وأن يكون لديهم قدرة على مواكبة المستجدات والانفتاح على الأفكار الجديدة ، وعلى الرغم من صعوبة الطريق إلا أنهم استطاعوا اجتياز الصعاب وتحقيق التميز والنجاح .

 

 

أعود بالذاكرة إلى الوراء حيث كانت البداية ، بدأنا ونحن نعرف ماتواجهه المدرسة من تحديات صعبة ، ولكن في داخلنا إيمانًا أن النجاح في الحياةِ يتطلبُ مَزيداً منْ بذلِ الجهدِ، وإتقانِ العملِ، ، ومواكبةِ المستجداتِ العصريةِ، والحرصِ على الاستفادةِ من إيقاعاتها وتطورها. فكان لسان حال الجميع هو مبدأ التطوير والتقدّم .

 

رسّخنا مجموعة من الأسس ارتكزت على غرس التحسين والتطوير كثقافة تنظيمية تبدأ من داخل المدرسة . و اعتماد نظـام تطوير المدرسة على معايير محددة للحكم على مستوى الأداء وباستخدام أدوات علمية مقننة وذلك من خلال فريق جديد من القادة والمدربين المحترفين ، قاموا بتفعيل برامج التنمية المهنية ووضع الخطط  ، والوقوف على آلية تطوير المدرسة وذلك من خلال جلسات حضرها الغالبية العظمى من أولياء الأمور إيمانا منا بدورهم المهم في سير العملية التعليمية وحرصا منّا على استطلاع آرائهم أولًا بأول ، وقد كانت جهودهم ملموسة منا فقد رأينا منهم تعاونا إيجابيا ودعما وحرصا على مصلحة الطلاب والمدرسة ، فشكرا لهم جميعا

ونتطلع دائما إلى المشاركات الفعّالة والبناءة  من أولياء الأمور فنحن على ثقة أنّا سنلمس هذه الجهود من أولياء الأمور الذين سينضموا إلينا في العام الدراسي الجديد 2018 / 2019 .

 ولأن النجاح ليس طفرة أو حظا أو صدفة كما يظن البعض ،إنما هو صناعة ودراسة وخطوات يخطوها الإنسان ونتاج جهود عظيمة  فنحرص أيضا أن نوجه الشكر لهؤلاء الذين بذلوا جهودًا عظيمة من أجل هذا النجاح فشكرا لموظفي الصيانة ، شكرا إلى جميع موظفينا ، شكرا لكم على المثابرة والتفاني في العمل ودعكم المستمر لتقديم ماهو أفضل لمدرستنا وطلابنا .

شكرا للفريق الحالي من المشرفين والإداريين واجبنا عليكم الآن أن نقول لكم ما وصلنا إليه هو نتاج جهودكم معنا ومساعدتكم لفريق القيادة العليا . فلقد كان لديكم وعيٌ منذ البداية بضرورة العمل بروح الفريق الواحد والعمل التعاوني وهذا مارسخناه في نفوس جميع العاملين بالمدرسة منذ أن بدأنا مهمتنا بالمدرسة .

 

 

لقد كانت هناك بعض التخوفات من قبل البعض في بداية رحلة عملنا بالمدرسة ، وأننا نمشي في طريق المستحيل وأنّ مايمكن أن نتخطاه من عقبات إنما هو صعب التحقيق وقد يكون مستحيلا لكننا نؤمن أن تحقيق النجاح يتطلب أن يبذل الإنسان جهودا لا تعرف اليأس ، فالإصرار عنصر ضروري في معادلة النجاح . والثقة بالنفس هي طاقة دافعة نحو النجاح ، كما يجب أن يعوّد الإنسان نفسه على التفكير الدقيق ليحقق أهدافه وطموحاته  فكثير من الناس يعيش في الحياة بفكر مشوش ومبعثر يظهر في استنتاجات خاطئة قناعات لا تتسم بعمق الرؤية . و

وقد جاءت لحظة حصاد ماتم زراعته على مدار عام دراسي كامل فقد جاء فريق الرقابة المدرسية ليروا ما تم من إنجاز وتحسين وتجويد في مخرجات التعليم فكان حكهم بأن المدرسة الآن لم تعد مدرسة ضعيفة بل هي في طريقها إلى الأفضل ، وأن القيادة المدرسية تعي جيدا متطلبات وتوصيات هيئة المعرفة والتنمية البشرية وفريق الرقابة المدرسية وأن هذه القيادة أثبتت أنها قيادة فعّالة ، لذلك نعود ونكرر شكرنا إلى القيادة العليا بالمدرسة وأيضا إلى معلمي المدرسة الذين طالما وجدناهم في كل يوم يأتون إلى المدرسة وبداخلهم طاقات فعّالة وممارسات إيجابية وحماس ورغبة في التطوير من أنفسهم وطلابهم .

 

ومما لاشك فيه أنّ هناك مازال الكثير مما يجب البحث عنه خلال الأشهر المقبلة ونحن نستعد لسنة أكاديمية جديدة، ويملؤنا التفاؤل بأن تكون سنة ناجحة من خلال الاستعداد الجيد من فريق القيادة العليا وكذلك المعلمين والمعلمات وجميع العاملين بالمدرسة لنثبت للجميع أنّ ما قمنا ماهو إلا بداية لطريق جديد نحو الأفضل ، فالمسؤولية مازلت كبيرة ، قِوامها مضاعفة الجهود ، والعمل سويًا على التطوير المستمر ، وتحسين أداء الطلاب ، وخلق بيئة تعليمية تربوية ذات قيم ومبادئ وممارسات إيجابية تضمن الاستمرارية والفاعلية وتصل إلى طالب متميز .

نحن على وعد دائم أننا دائما سنصل إلى الأفضل ، وسنحقق ماتصبو إليه هيئة المعرفة والتنمية البشرية وفريق الرقابة المدرسية فخطواتنا مازالت في طريقها للأمام ، فلقد قمنا ببعض الخطوات التي من شأنها التحسين والتطوير وهي :

.الشروع في رحلتنا للاعتماد الأمريكي مع مجموعة متكاملة من القادة والمعلمين ذوي الخبرة والمهارة والمعرفة التامة بالتطورات الأكاديمية والتربوية والإدارية .

.توسيع فريق القيادة العليا لدينا من خلال تعيين قادة وأعضاء جدد مؤهلين ومن ذوي الخبرة في مجالات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة والتعليم الابتدائي .

. تعزيز وظائف فريق القيادة المتوسطة من خلال تعيين رؤوساء أقسام ومنسقين من ذوي الخبرة والمهارات في جميع المواد  لجميع المراحل .

. تعيين معلمين جدد مؤهلين ومتمرسين للانضمام إلى المعلمين الحاليين وذلك لتدريس مواد مختلفة بشكل رئيسي في المدرسة للمرحلتين المتوسطة والثانوية وخصوصًا لمواد اللغة الإنجليزية ، والرياضيات ، والعلوم .

. زيادة عدد الجلسات المخصصة لتدريس اللغة العربية و التربية الإسلامية و إدخال اللغة الفرنسية في الصفوف الابتدائية أي من الأول حتى الخامس .

. التعاقد مع فريق جديد من مرسي اللغة العربية و التربية الإسلامية من المؤهلين و أصحاب الخبرات و المتمرسين .

 

. الاستثمار الأفضل لكافة الموارد البشرية والمادية المتاحة بالمدرسة ، لا سيما استخدام تحليل البيانات في التقييمات الخارجية والداخلية للوقوف من خلالها على جميع قرارتنا التعليمية وممارستنا التربوية .

. إثراء أنشطتنا وبرامجنا المنهجية واللامنهجية من خلال تنفيذ نظم وبرامج ومبادرات الإدارة الجديدة .

. اعتماد خطة تطوير مهنية شاملة مستمرة لجميع المدرسين لإبقائهم على اطلاع بأفضل الممارسات في منهجية تعليمية فعّالة تؤثر على تعلّم الطلاب وتحقيق تقدمهم .

.  تحسين مرافقنا المدرسية من خلال الدفع لاستكمال مشاريع الصيانة المختلفة التي تشمل قاعة المدرسة والحمامات ، والأرضيات  ومعدات اللعب ، ومناطق اللعب المختلفة وصالات الألعاب لجميع الطلاب .

 

ونظرًا لأن تغذيتكم الراجعة تساعدنا في التّعرف على المجالات التي يمكن تحسينها ، سنرسل إليكم روابط استطلاع أثناء العطلة الصيفية وخلال العام الدراسي القادم مع تسجيل ملاحظاتكم والعمل على تحقيقها حتى نواصل النمو والتطور لأنّ المدرسة لديها همة وإرادة وإدارة قوية للتطوير والتّميز وتقديم الأفضل دائمًا .  

وختاماً أتمنّى لكم إجازة صيفية سعيدة ومريحة ، وأتطلع قُدمًا لعودتكم بعد الإجازة مستعدين لبدء عام دراسيٍ جديد ناجحٍ تحت عنوان " عام كل شيء ممكن "

 

تحياتي      

د. حليمة قاروط

مديرة المدرسة



Attachment: